مكة المكرمة 02 ذو الحجة 1442 هـ الموافق 12 يوليو 2021 م واس

اختُتمتِ، أمس، الدورة التدريبية الصيفية الـ 13 لأساتذة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها للعام 1442هـ التي نفذتها جامعة أم القرى؛ ممثَّلةً في معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها غرة ذي القعدة الماضي -عن بعد- لـ22 معلمًا من 10 جامعات و 12 معهدًا من مختلف مناطق دولة إندونيسيا؛ استمرارًا لرسالته في تعليم لغة الضاد بتقنيات متطورة، وتفعيل الدورات التدريبية الصادر بشأنها موافقة المقام السامي منذ العام 1428هـ.

وأشاد سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا عصام الثقفي بدور المعهد في تعزيز رسالة التعليم باستخدام التقنيات التي حقَّقتِ الأهداف المنشودة عن بُعد؛ تماشيًا مع الإجراءات الاحترازية، مهنئًا المتدربين على إتمامهم الدورة، ومؤكدًا تميز الجامعة في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها وتطويرها المستمر للحقائب التدريبية.

فيما أشار وضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور عامر الزائدي إلى عزم الجامعة لاستكمال التعاون مع سفارة المملكة في إندونيسيا من أجل تقديم دورة مناظرة لتعليم اللغة الإندونيسية لغير الناطقين بها في الجامعة؛ لتكون ذراعًا آخر للدورات التدريبية.

من جهته أكَّد عميد المعهد الدكتور حسن بخاري استمرار خدمة لغة القرآن الكريم بتمكين كوادرها والتطوير المهني لأساتذتها من خلال تقديم البرامج التدريبية لمعلمي اللغة العربية لغير الناطقين بها في البلاد الإسلامية خارجيًّا بالتعاون مع المؤسسات العلمية المتخصصة، موضحًا أن المعهد أسهم على مدار الـ13 عامًا في تدريب 260 معلمًا يمثلون 105 جامعات و61 معهدًا و5 هيئات تعليمية في مناطق مختلفة من إندونيسيا.

اترك تعليقاً