الرياض 08 جمادى الآخرة 1442 هـ الموافق 21 يناير 2021 م واس
ينظم مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها في جامعة الملك سعود الندوة العالمية لدراسات تاريخ الجزيرة العربية في دورتها التاسعة لبحث دراسة التاريخ السياسي والحضاري للجزيرة العربية في القرن الحادي عشر الهجري / السابع عشر الميلادي، وذلك عبر البث الفضائي المباشر في الفترة من 13 – 14 جُمادى الآخرة 1442هـ الموافق 26 – 27 يناير 2021م.
وقال صاحب السمو الأمير الدكتور نايف بن ثنيان المشرف على المركز: “إن هذه الندوة تأتي في ظل التطور الذي تشهده المملكة على كل الأصعدة وفق رؤية 2030 التي كان لها أثر في دفع عجلة التطور المجتمعي والعلمي والسياسي في بلادنا؛ لتصبح في مقدمة دول المنطقة ثقافيا ًواقتصادياً ويكون لها حضور على مستوى العالم بما تمتكله من إمكانيات اقتصادية وبشرية وضعتها الرؤية في الإطار الصحيح”، منوهاً سموه بما يجده المركز من اهتمام ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله-.
وأفاد سمو الأمير الدكتور نايف بن ثنيان بأن هذه الندوة تعد تقليداً علمياً درجت عليه جامعة الملك سعود، واستوعبت خلال مسيرتها من الأبحاث والعلماء من المملكة وخارجها، ما يجعلها في طليعة الندوات التاريخية المتخصصة في تاريخ الجزيرة العربية على مستوى العالم.
وأشار إلى أن المركز تلقَّى ١٤٥ بحثاً، اجتاز التحكيم العلمي منها ٢٤ بحثًا، مؤكدًا أن هذه الندوة من أبرز الفعاليات العلمية التي يقيمها مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.

اترك تعليقاً