الرياض 16 صفر 1444 هـ الموافق 12 سبتمبر 2022 م واس
أطلق الأمين العام للمجلس الصحي السعودي الدكتور نهار بن مزكي العازمي، مؤخراً في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض، دورة تدريبية بعنوان “منهجية السعة والطلب” التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس بالتعاون مع هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية (إكسبرو) على مدار ثلاثة أيام، وذلك للمختصين في القطاعات الصحية بالمملكة والقطاعات ذوات العلاقة، لتمكين المتدربين بعد نهاية الدورة من تحديد الاحتياج الفعلي للمشاريع الصحية المستقبلية وفقاً لمنهجية السعة والطلب، إضافة إلى القدرة على تميز الفروقات بين الاحتياج والطلب والعرض على الخدمات الصحية، وفهم وتحليل منهجية السعة والطلب على مستوى القطاع الصحي وفقاً لفئات الأصول الصحية، وتطبيق منهجية السعة والطلب على فئات الأصول التي تتعلق بمراكز الرعاية الأولية، المستشفيات العامة، المستشفيات التخصيصية، مراكز الرعاية طويلة الأمد، وسيحصل المتدربون في الدورة على 14 ساعة معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
وأكد الأمين العام للمجلس الصحي السعودي الدكتور نهار العازمي؛ أهمية تأهيل العاملين المختصين الصحيين والمجالات الأخرى، وتمكينهم من مواكبة التطورات المتسارعة والمتنامية التي تتطلبها الأنظمة المختلفة، وتقديم مستوى متقدم في الخدمات الصحية بالمملكة، بما يرتقي إلى أعلى المعايير العلمية والعملية ويحقق الاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة؛ وفقاً لأهداف رؤية المملكة 2030.
وأوضح الدكتور العازمي، أن الهدف من الدورة التدريبية المتخصصة هو تحديد أفضل المنهجيات لدراسات الطلب في مختلف القطاعات الصحية، وتحليل الوضع الراهن والعوامل المؤثرة على الطلب المستقبلي لكل قطاع، بالإضافة إلى تحديد أفضل الممارسات التي تسهم في الحد من زيادة الطلب، ووضع مؤشرات أداء وربطها بإستراتيجية كل قطاع، وذلك للحد من الطلب المستقبلي على الخدمات بما لا يؤثر على جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين منها.
من جانبها ذكرت الأستاذة ريم بنت عبدالرحمن الرحيلي نائب الرئيس التنفيذي لوحدة أعمال الرأس المال البشري والأكاديمية لدى هيئة كفاءة الإنفاق والمشاريع الحكومية (إكسبرو) أن الدورة التدريبية تأتي في إطار التعاون المشترك بين (إكسبرو) والمجلس الصحي السعودي؛ لتحسين جودة الرعاية الصحية ورفع كفاءة خدماتها وتمكين المتدربين في القطاعات الصحية من منهجية السعة والطلب التي تحوي على الأدوات والمقاييس الخاصة، وقد وضعت الهيئة معايير هذه المنهجية وفق أفضل المعايير العالمية؛ كما أوضحت الرحيلي أن الهدف من هذه الدورة يتمثل في تعريف المتدربين بهذه المنهجية للإسهام في تحقيق مستهدفات برنامج التحول الصحي.
وأشارت إلى أن (إكسبرو) تعمل بهذه المنهجية كونها إحدى الممارسات المعززه لرفع كفاءة الإنفاق والارتقاء بجودة المشاريع الحكومية والمساهمة في اتخاذ المسؤولين للقرار المناسب، مؤكِّدًةً أن دراسات السعة والطلب تؤدي إلى تحسين القدرة الإنتاجية وزيادة وتحسين كفاءة الإنفاق في القطاع الصحي بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030؛ وأضافت أن (إكسبرو) عقدت أكثر من 100 دورة تدريبية لـ 8 برامج تدريبية استهدفت 310 جهات حكومية رئيسة وفرعية، حيث بلغ عدد المستفيدين منها أكثر من 900 موظف خلال الفترة 2020-2021م؛ وأكدت الرحيلي أن أكاديمية (إكسبرو) تسعى بالتشارك مع شركاء النجاح إلى تقديم البرامج التدريبية تطبيقًا لاختصاص الهيئة بعقد اللقاءات والندوات والمؤتمرات والدورات التدريبية المتخصصة في المجالات ذات الصلة باختصاصات الهيئة.
يُشار إلى أن هذه الدورة التي يقدمها مدربون مؤهلون متخصصون من داخل المملكة، روعي فيها الجمع بين الإطار المعرفي والتطبيق العملي بما يلبي حاجات المتدربين في القطاع الصحي بالمملكة والقطاعات ذوات العلاقة، وتتضمن موضوعات ومحاور عدة منها؛ الفرق بين الاحتياج والطلب والعرض، ومنهجية دراسات السعة والطلب للقطاعات المختلفة، وتعريف عوامل دراسات السعة والطلب للقطاع الصحي، وإعداد المنهجية، بالإضافة إلى تفصيل منهجية دراسات السعة والطلب (مراكز الرعاية الأولية)، وتدريب عملي (مراكز الرعاية الاولية)، وتفصيل منهجية دراسات السعة والطلب (المستشفيات العامة)، وكذلك تفصيل منهجية دراسات السعة والطلب (أسرة تخصصية)، وتفصيل منهجية دراسات السعة والطلب (مستشفيات الرعاية الممتدة)، وتطبيق المنهجية (تعريف مصادر البيانات)،وتطبيق المنهجية (شرح الأداة المستخدمة في الاحتساب)،وأخيراً تحديد الاحتياج داخل المنشآت الصحية.

اترك تعليقاً