الرياض 11 شوال1442 هـ الموافق 23 مايو 2021 م واس
أطلقت الشركة الوطنية للإسكان (NHC) اليوم برنامج “واعد” بهدف تدريب المهندسين والمهندسات حديثي التخرج في مشاريع الإسكان وإيجاد فرص مهنية لهم من خلال تطوير مهارات الموهوبين وتأهيلهم لسوق العمل بشكل احترافي، وذلك بحضور معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ونائب الوزير لشؤون الإسكان المهندس عبدالله بن محمد البدير، ومحافظ الهيئة العامة للعقار عصام بن حمد المبارك، ووكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان للدعم السكني وخدمة المستفيدين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر ، والرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للإسكان المهندس محمد بن صالح البطي، وعدد من المسؤولين، في مقر مشروع مرسية في ضاحية الجوان شمال الرياض.
وأوضح معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان خلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أن برنامج “واعد” يستهدف تأهيل المهندسين لسوق العمل، ويعد خطوة طموحة تتواءم مع برنامج تنمية القدرات البشرية – أحد برامج رؤية المملكة 2030 – لتقديم التدريب العملي للمهندسين والمهندسات في المشاريع السكنية التي تشرف عليها الشركة الوطنية للإسكان.
وأكد معاليه أهمية الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص من مطورين عقاريين ومقاولين ومهندسين معماريين من خلال إتاحة فرص التطبيق العملي للملتحقين بالبرنامج ونقل المعرفة لهم، مشيداً بجهود الشركة في مجال التطوير العقاري ودعم الكفاءات الوطنية.
من جانبه أوضح الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للإسكان أن برنامج “واعد” يعدّ أحد أهم البرامج الوطنية لتدريب المهندسين السعوديين حديثي التخرج وتوفير الفرص الوظيفية التي تتناسب مع طموحاتهم، مبيناً أن عدد المسجلين في البرنامج بلغ أكثر من 1800 خريج في مختلف مناطق المملكة، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد خريجي البرنامج 700 خريج بحلول العام 2025، منوهاً بأن المهندسين والمهندسات باشروا أعمالهم التدريبية ابتداء من اليوم، ويمكن للمهندسين حديثي التخرج من مرحلة البكالوريوس التقديم على البرنامج عبر الرابط
https://nhc.sa/ar/career.
يُذكر أن الشركة الوطنية للإسكان تقوم بالتعاون مع الشركات المتخصصة لتوفير مزيد من المشاريع المستقبلية بما يساعد الأسر السعودية على التملّك السكني بالاستفادة من برنامج “سكني” في مختلف مناطق المملكة، كأحد مستهدفات الشركة لتوفير أحياء سكنية نموذجية بمواصفات مميّزة ضمن شراكات نوعية مع المطورين العقاريين المؤهلين من ذوي الخبرة والكفاءة في تطوير البُنى التحتية والتشييد والبناء بهدف رفع نسبة التملك السكني للأسر السعودية إلى نسبة 70% بحلول عام 2030، وفق مستهدفات برنامج الإسكان –أحد برامج رؤية المملكة 2030-.

اترك تعليقاً